جميع الحقوق محفوظة لموقع المستشار الطبي

أكثر التقنيات الطبية شيوعاً في ألمانيا هي:

  •  جراحة دافنشي باستعمال الروبوتات.

  •  التصوير ثلاثي الأبعاد (بما فيها التصوير الحركي).

  • تخطيط الأورام وتقنيات تعقب الأثر البرمجية.

  •  أبحاث وعلاجات الأورام.

التخصصات الطبية الأكثر شهرة في ألمانيا

تقدم ألمانيا مستوى عال من الخدمات الطبية بتكلفة مقبولة ، فتعرف ألمانيا بتقدمها في تقنيات الخلايا الجذعية، ومعالجة الأمراض المزمنة، والجراحات الدقيقة في مجال الطب العصبي، الجراحات العينية (الليزك)، والعناية بالأسنان، العمود الفقري، وأمراض القلب والشرايين.

تعتبر معايير العناية الطبية والصحية في المستشفيات والعيادات الألمانية ذات مستوى عال.

يعمل جراحو التجميل المختصون في المدن الرئيسية وتعتبر معايير الرعاية الصحية الألمانية عالية، حيث يقضي الجراحون سنين طويلة في الدراسة المكثفة والتدريب حتى يصبحوا قادرين على الممارسة. على سبيل المثال، فإن المركز العلاجي الطبي في جامعة بون هو مركز معاصر وظاهرة متميزة ومنشأة معروفة عالمياً نظراً للخبرة الطبية والجراحية المتواجدة فيه.

معلومات ذات أهمية: 

 عند النظر إلى الطب الألماني، أول القرارات التي لا بد من اتخاذها هي أي من المستشفيات ستكون موضع الثقة عندما يتعلق الأمر بصحتك. تصف الصفحة الخاصة بالمستشفيات أنواعها المختلفة في ألمانيا.

*معايير توفير الراحة:

توفير الراحة بشكل خاص أمر تقدمه غالبية المستشفيات (غرفة ذات سريرين أو بسرير منفرد). في بعض الأحيان ، كما تتوفرأجنحة غاية في الفخامة حسب رغبة المريض حيث تتفاوت أسعارها .

تتواجد أكثر من 2000 مستشفى في ألمانيا وهذه المستشفيات تؤمن أفضل أنواع العلاجات المعاصرة: المتعلقة بتقويم الأعضاء (مثلاً استبدال القرص الفقاري)، طب العيون (العمليات المعالجة لاعتام عدسة العين، العلاج بالليزر)، علاج أمراض القلب (القسطرة القلبية)، أمراض المسالك البولية (سرطان البروستات)، الأمراض النسائية (سرطان الثدي، ترميم الثدي) والتجميل (بما في ذلك شفط الدهون)،  وبالطبع نجد زرع الكلى عالي التعقيد (لا بد من توافر متبرع) وعلاجات أخرى مشابهة .

المستشفيات الألمانية:

توفر المستشفيات الألمانية كافة الفحوصات الدورية الشاملة والتصوير التشخيصي بأنواعه. وتعتبر الفحوصات الدورية من البرامج الضرورية لعمل تشخيصات مبكرة للأمراض  والتي بالإمكان إتمامها خلال يوم أو يومين فقط.

نبذة عن إجراء فحص طبي عام في ألمانيا؟

 يُنصَح بعمل فحص طبي شامل بصفة دورية كل عام، لاسيما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من البدانة أو اعتلال الصحة أو من لديهم تاريخ مرضي عائلي بأمراض مزمنة؛ مثل أمراض القلب أو السرطان أو السكري. وبمساعدة الفحص الطبي يمكن التعرف على المشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب في مرحلة مبكرة؛ مما يُمكِّن المرضى من القيام بالتغييرات اللازمة في نمط الحياة أو تناول العقاقير إذا لزم الأمر. وفي إطار الفحص الطبي هناك الكثير من الاختبارات التي يمكن القيام بها، ومنها اختبارات الدم والتصوير التشخيصي وفحوصات القلب وما إلى ذلك. وقد يتضمن الفحص الطبي كذلك اختبارات لقياس علامات الأورام في الدم؛ وذلك لاكتشاف أي علامات تدل على وجود خلايا سرطانية بالجسم. كما أنه يُنصَح بالقيام بفحص طبي في حالة وجود قلق بخصوص الحالة الصحية والرغبة في الاطمئنان، أو في حالة وجود مشاكل صحية تستدعي المتابعة الدورية. ويقوم الآلاف من المرضى كل عام بزيارة ألمانيا من أجل عمل الفحص الطبي بصفة دورية؛ وذلك بفضل وجود الخبراء ذوي الكفاءة العالية وكذلك توافر التكنولوجيا التي تستطيع التعرف على المشاكل الصحية والأمراض مبكرًا بقدر المستطاع.

نبذة عن إجراء فحص طبي عام في ألمانيا؟

 يُنصَح بعمل فحص طبي شامل بصفة دورية كل عام، لاسيما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من البدانة أو اعتلال الصحة أو من لديهم تاريخ مرضي عائلي بأمراض مزمنة؛ مثل أمراض القلب أو السرطان أو السكري. وبمساعدة الفحص الطبي يمكن التعرف على المشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب في مرحلة مبكرة؛ مما يُمكِّن المرضى من القيام بالتغييرات اللازمة في نمط الحياة أو تناول العقاقير إذا لزم الأمر. وفي إطار الفحص الطبي هناك الكثير من الاختبارات التي يمكن القيام بها، ومنها اختبارات الدم والتصوير التشخيصي وفحوصات القلب وما إلى ذلك. وقد يتضمن الفحص الطبي كذلك اختبارات لقياس علامات الأورام في الدم؛ وذلك لاكتشاف أي علامات تدل على وجود خلايا سرطانية بالجسم. كما أنه يُنصَح بالقيام بفحص طبي في حالة وجود قلق بخصوص الحالة الصحية والرغبة في الاطمئنان، أو في حالة وجود مشاكل صحية تستدعي المتابعة الدورية. ويقوم الآلاف من المرضى كل عام بزيارة ألمانيا من أجل عمل الفحص الطبي بصفة دورية؛ وذلك بفضل وجود الخبراء ذوي الكفاءة العالية وكذلك توافر التكنولوجيا التي تستطيع التعرف على المشاكل الصحية والأمراض مبكرًا بقدر المستطاع.

توفر المراكز العلاجية الألمانية العديد من الطرق الحديثة لعلاج الأورام. فمثلاً، توجد تقنية البراكيثيرابي (العلاج الإشعاعي الداخلي) الذي يستعمل في المراحل الأولى من سرطان البروستاتا، حيث يتم حقن الإشعاع مباشرة إلى المنطقة المصابة. كما توجد تقنية العلاج بالبروتونات والتي تعتبر من أحدث طرق العلاج وأكثرها فاعلية في العديد من أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان المخ وسرطان البروستاتا.

نبذة عن بعض أشهر علاجات الأورام و السرطان المتاحة في ألمانيا

العلاج الكيميائي 

العلاج الكيميائي هو استخدام الأدوية أو العقاقير التي تحتوي على مواد كيميائية لعلاج السرطان، وكثيرًا ما يُستخدم بالاشتراك مع علاجات أخرى للسرطان؛ مثل العلاج الإشعاعي أو الجراحة. ويعمل العلاج الكيميائي على تدمير الخلايا السرطانية التي تنمو وتتكاثر بسرعة.  وبناءً على نوع السرطان الذي يُعالَج منه المريض، فإن العلاج الكيميائي قد يتمكن من تدمير الورم السرطاني بالكامل أو السيطرة عليه عن طريق منع الخلايا من الانقسام والتكاثر، أو قد يساعد على تخفيف أعراض السرطان. كما أن الخضوع للعلاج الكيميائي قبل الجراحة قد يساعد على تقليل حجم الورم السرطاني أو منعه من الانتشار؛ مما يسهل عملية استئصال الجزء المتبقي منه جراحيًّا. ويستطيع الخبراء الطبيون بألمانيا التحكم بدقة في جرعة العلاج الكيميائي من أجل الوصول لعلاج أمثل للخلايا السرطانية مع أقل حد من الأعراض الجانبية للمريض.

العلاج الإشعاعي

هو علاج بواسطة إشعاع عالي الطاقة يُستخدَم في علاج السرطان. ويعمل الإشعاع على تدمير الخلايا ومنعها من الانقسام والنمو. ويمكن وضع الإشعاع إما خارجيًّا أو داخليًّا. وتعتمد الطريقة الخارجية على وضع الإشعاع خارج الجسم، عن طريق جهاز يقوم بتصويب الحزمة الإشعاعية نحو المنطقة المراد علاجها. أما الطريقة الداخلية، فتعتمد على وضع مواد مشعة داخل الجسم؛ وذلك من أجل استهداف الورم السرطاني مباشرةً — ويُسمَّى هذا النوع من العلاج البراكيثيرابي (العلاج الإشعاعي الداخلي).

العلاج الجراحي

تُجرى العمليات الجراحية في مجال علاج الأورام من أجل استئصال الورم والأنسجة المحيطة به، وتُعتبَر هذه الطريقة من أقدم الطرق لعلاج السرطان، والتي لا تزال ذات فاعلية كبيرة في علاج أنواع كثيرة منه. كما أنها تُستخدَم كأداة تشخيصية من أجل التعرف على نوع السرطان وتحديد مكانه وكذلك لمعرفة ما إذا كان قد انتشر وأثَّرَ على وظائف الجسم الأساسية. وتعتمد فترة النقاهة بعد الجراحة على مكان وجود الورم في الجسم وعلى نطاق الجراحة.

البراكيثيرابي هو علاج متقدم للسرطان يعتمد على وضع مواد مشعة بداخل الورم ذاته أو بالقرب منه، مع تقليل الإشعاع الذي يصل إلى الأماكن المحيطة. وهو مناسب للكثير من أنواع السرطان وليس كلها. وفي ألمانيا يُستخدَم هذا العلاج في الغالب لعلاج سرطان البروستاتا وسرطان الثدي وسرطان الرئة وسرطان المريء وسرطانات الجهاز التناسلي للمرأة وكذلك سرطانات الرأس والعنق.

العلاج الإشعاعي الداخلي – البراكيثيرابي

الموجات الصوتية المُركَّزة عالية الشدة (HIFU)

الموجات الصوتية المُركَّزة عالية الشدة ، والتي تُعرَف أيضًا باسم الموجات الصوتية المُركَّزة ، هو إجراء طبي يُستخدَم لعلاج السرطان؛ وذلك عن طريق تسليط طاقة موجات صوتية عالية الشدة على أماكن سرطانية محددة. تُستخدَم الموجات الصوتية المُركَّزة عالية الشدة لعلاج مساحات صغيرة من السرطان، أو قد تُستخدَم لعلاج جزء من ورم كبير. وهي تُستخدَم كثيرًا في علاج سرطان البروستاتا، كما تجري باستخدامه حاليًّا تجارب إكلينيكية لعلاج سرطان الكلى والكبد والبنكرياس. وتُعَدُّ الموجات الصوتية المُركَّزة عالية الشدة الطريقة المثلى لعلاج السرطان بالنسبة لبعض الأشخاص؛ حيث لا تقترن بآثار جانبية مثل بعض الطرق الأخرى لعلاج السرطان، كالعلاج الإشعاعي.

العلاج بسكين سايبر

العلاج بسكين سايبر هو علاج غير جراحي للأورام السرطانية وغير السرطانية، وذلك عن طريق إيصال جرعات عالية من الإشعاع إلى المنطقة المستهدفة في العلاج. يمكن استخدام هذه التقنية في أي مكان في الجسم؛ مثل: المخ، والرئة، والبروستاتا، والبنكرياس، والكبد، والعمود الفقري. يُعتبَرالعلاج بسكين سايبر طريقة علاجية غير تدخلية؛ حيث لا تنطوي على عمل أي جرح بالجسم، ويُستخدَم هذا العلاج غالبًا للمرضى الذين يعانون من أورام غير قابلة للجراحة أو أورام تتطلب جراحات معقدة، أو قد يُستخدَم كبديل للجراحة. الفارق بين العلاج بواسطة سكين سايبر والعلاج الإشعاعي هو أن العلاج بسكين سايبر لا يتطلب أي جراحة، في حين أن العلاج الإشعاعي قد يحتاج إلى التدخل الجراحي بجانبه. كما أن علاج بإستخدام سكين سايبر  ينطوي على إستخدام كميات أقل من الإشعاع ويجري في الغالب بمعدل جلسة واحدة إلى خمس جلسات؛ مما يقلل من مدة العلاج ويجعلها أكثر فاعلية مقارنة بالعلاج الإشعاعي. يُستخدَم العلاج بسكين سايبر على نطاق واسع في ألمانيا، على حسب نوع السرطان أو الورم. 

تعتمد المستشفيات في ألمانيا علي طرق مبتكرة لعلاج أمراض العظام والمفاصل، وتستطيع التقنيات الحديثة مثل في-تيك (V-TEK®) تخفيض فترة إعادة التأهيل بالنسبة للمريض إلى حد بعيد.

  • تمزق جزئي أو كلي للرباط الصليبي الأمامي

  • خشونة جميع المفاصل

  • الكسور

  • تشوهات العمود الفقري

  • خشونة و إلتهاب مفصل الورك

  • تمزقات الأربطة والعضلات والأوتار

  • آلام الظهر المزمنة والانزلاق الغضروفي


استبدال مفصل الركبة

استبدال مفصل الركبة هو إجراء جراحي يتم من خلاله استبدال إما المسطح الغضروفي التالف في مفصل الركبة أو مفصل الركبة بأكمله، بمكونات من المعدن والبلاستيك. ويوجد عامةً نوعان من جراحات استبدال مفصل الركبة: الاستبدال الكامل لمفصل الركبة (TKR)، و الاستبدال الجزئي لمفصل الركبة (PKR). وعادةً ما تتم جراحة استبدال مفصل الركبة للمرضى الذين يعانون من خشونة المفاصل أو التهاب المفصل الصدفي أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو المرضى الذين تعرضوا لإصابات في عظام الركبة أو مفاصلها. ويعتمد الشفاء بعد استبدال مفصل الركبة على إعادة التأهيل الفيزيائي. وستجد في ألمانيا الكثير من الأطباء المؤهلين الذين يقومون بالجراحات باستخدام أحدث الطرق والتكنولوجيا؛ وذلك من أجل التأكد من شفاء المريض في أسرع وقت.

جراحة إصلاح الرباط الصليبي للركبة

تُستخدم جراحة رباط الركبة لإصلاح الرباط الصليبي الأمامي الممزق. والرباط الصليبي الأمامي هو رباط في مفصل الركبة يساعد على تثبيتها عن طريق ربط عظام الساق والفخذ عند الركبة. وتُعتبر إصابة الرباط الصليبي الأمامي من أكثر إصابات الملاعب انتشارًا؛ حيث إنها كثيرًا ما تحدث في أثناء رياضات مثل كرة القدم. ويحدث التمزق بسبب حركة مفاجئة؛ حيث يؤدي التمزق إلى صعوبة الاستمرار في ممارسة الرياضة.  من العوامل الهامة التي يجب الأخذ بها عند اتخاذ قرار الجراحة من عدمه: السن، ونمط الحياة، وثبات الركبة. ويقوم الآلاف من الرياضيين وغير الرياضيين بزيارة ألمانيا من أجل الخضوع لجراحة إصلاح الرباط الصليبي للركبة.

استبدال مفصل الفخذ

استبدال مفصل الفخذ هو إجراء جراحي لاستبدال المسطح الغضروفي لمفصل الفخذ بطعم صناعي. وتُعد جراحة استبدال مفصل الفخذ من الجراحات المشهورة للمرضى الذين يعانون من خشونة المفاصل، وهو مرض يسبب الألم والتورم في المفاصل ويقلل من القدرة على الحركة. ويستطيع الخضوع لجراحة استبدال مفصل الفخذ أن يزيل الألم ويحسِّن من عمل المفاصل ويزيد من قدرة المريض على المشي، وذلك بالنسبة للمرضى الذين يعانون من الألم والصعوبة في المشي. وفي إطار الاستبدال الكامل لمفصل الفخذ يتم استبدال المفاصل الكروية بمواد مصنوعة من المعدن أو البلاستيك أو السيراميك، حيث تتم إزالة الغضاريف التالفة ثم استبدالها بمواد جديدة لدعم المفاصل. وقد قام المتخصصون في ألمانيا بالتدريب والتمرس لسنوات طويلة من أجل تحقيق مصلحة المريض ومن أجل منع أي مضاعفات في المستقبل. إن ألمانيا حقًّا بلد تستطيع أن تحصل فيها على استبدال لمفصل الفخذ دون قلق.

هذا الفرع من الطب الذي يُعرف أيضًا بالطب التجديدي (Anti-aging هو عبارة عن استجابة تصليحية للأنسجة المريضة أو التالفة أو التي لا تعمل بصورة صحيحة وذلك باستخدام الخلايا الجذعية. يقوم الباحثون والأطباء بزرع الخلايا الجذعية في المعمل، بحيث تنمو وتتطور إلى خلايا متخصصة مثل الخلايا العصبية وخلايا العضلات أو غيرها. ويتضمن هذا النوع من العلاج أخذ خلايا جذعية من مكان ما في الجسم وحقنها في العظام أو المفاصل أو الأنسجة التالفة بسبب التقدم في العمر أو المرض. ويستطيع العلاج بالخلايا الجذعية علاج أمراض المفاصل وإصابات الملاعب وآلام الركبة وآلام مفصل الفخذ وكذلك تخفيف آلام الظهر المزمنة. وبما أن الخلايا الجذعية المأخوذة من جسم المريض ذاته، فلا يوجد تقريبًا احتمال رفض الجسم للخلايا عند إعادة حقنها.

تعتبر الجراحة العصبية أحد أصعب أنواع العمليات الجراحية والتي لم تكن لتحظى بالنجاح لولا التطور الحاصل في السنوات العشر الاخيرة.

القفزة الكبيرة في الجراحة العصبية كانت من خلال القدرة على تحديد المجالات الوظيفية في الدماغ وكذلك تطوير أجهزة تشخيص مختلفة مثل التصوير المقطعي بالكومبيوتر والتصوير بالرنين المغناطيسي. هذا سمح بتحديد وتشخيص مختلف الهياكل والعمليات في الدماغ والتي تلزم لاجراء أي عملية عصبية جراحية.

من حيث المبدأ فإن الجراحة العصبية تتطلب من الجراح قدرا كبيرا من المهارة. إن التعامل مع أنسجة المخ الحساسة (خطر الإصابة بتضرر دائم للأعصاب) والأوعية المتضررة يجب أن يكون على أعلى درجة من العناية وباستخدام يد جراح هادئة حيث أن هناك خطر حدوث نزف دماغي. هنا يتم استعمال أدوات جراحية خاصة تم تطويرها تتضمن ملاقط صغيرة للغاية, ملاقط وسنانير وأدوات أخرى وذلك بغرض إجراء عمليات جراحية عصبية غاية في الدقة قدر الإمكان والمحافظة على أعصاب ودماغ سليمين غير متاثرين بالجراحة ماأمكن.

يكتسب أيضا التعاون مع التخصصات الطبية الأخرى أهمية خاصة بالنسبة لتخصص الجراحة العصبية مثل العمل مع طب الأعصاب وطب الأشعة العصبي والطب النفسي وطب الأورام. هؤلاء هم جزء مهم للتشخيص (طب الأعصاب, الطب النفسي, طب الأشعة العصبي), خلال العملية يتم الاستعانة بطبيب الأشعة العصبية وبعد العملية بطبيب الأورام وطبيب الأعصاب.

ضمن الجراحات الاعتيادية في تخصص الجراحة العصبية تقع العمليات التي تتم مباشرة على أو ضمن الدماغ بالإضافة إلى العمليات الخاصة بالأعصاب الطرفية مثل عمليات الحبل الشوكي.

من الأسباب الشائعة للعمليات على الدماغ هي أمراض الأورام. ضمنها تقع الأورام الدماغية وكذلك الورم السحائي والورم الدبقي والانبثاث من أورام الأعضاء الاخرى.

مسببات أخرى تجدها في مجال الأوعية الدماغية. هناك يمكن أن تكون أورام وعائية (غالبا ماتكون ماقبل الولادة نتيجة خلل في تكوين الاوعية) وكذلك تمدد الاوعية الدموية (انتفاخ جدار الوعاء الدموي) أو ظواهر أخرى مثل تلف الأوعية وآلام الرأس أو نوبات الصرع والتي تتطلب عمل جراحي.

تجري في ألمانيا كافة عمليات القلب، ويستخدم الأطباء الطرق ذات التدخل الجراحي البسيط كلما أمكن ذلك. وبفضل التدريب الفائق للأطباء الألمان يمكن الآن استبدال جراحات القلب المفتوح التي كانت تجري منذ عشر سنوات بجراحات ذات تدخل بسيط، تعتمد على فتحة صغيرة لا تزيد على ستة سنتيمترات، مما يؤدي إلي التقليل من خطرالتلوث واختصار فترة النقاهة وترك ندوباً صغيرة نسبياً.

نبذة عن بعض العلاجات والإجراءات المتاحة لأمراض القلب في ألمانيا

زراعة منظم لضربات القلب

زرع منظِّم ضربات القلب هو إجراء يتم فيه إدخال جهاز كهربائي إلى الجسم وذلك بغرض تنظيم ضربات القلب. ويحتاج المرضى الذين يعانون من اضطراب ضربات القلب أو الذين تعرضوا إلى تلف في عضلة القلب بسبب أزمة قلبية إلى مثل هذا الجهاز. ويمكن القيام بهذا الإجراء تحت التخدير الموضعي، وعادة ما يمكن للمريض الخروج من المستشفى في اليوم التالي لإجراء.

جراحات القلب المفتوح

في كثير من الأحيان تحتاج بعض الحالات المرضية إلى إجراء جراحات القلب المفتوح، والتي من أشهرها الحاجة إلى عمل جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي. وقد تكون ضرورية أيضًا لمرضى القلب التاجي. ويحدث مرض القلب التاجي عندما تصبح الشرايين التي تمد القلب بالدم والأكسجين ضيقة وصلبة. وكثيرًا ما تُعرَف هذه الحالة باسم "تصلب الشرايين". وفي بعض الحالات قد تُجرى جراحات القلب المفتوح لإصلاح أو تغيير صمامات القلب لكي تُمكِّن الدم من التدفق بشكل أفضل داخل القلب. كما تُستخدَم هذه الجراحة أيضًا لإصلاح الأجزاء غير الطبيعية أو التالفة في القلب أو زرع أجهزة طبية تساعد على تنظيم ضربات القلب، وأخيرًا لاستبدال قلب تالف بقلب من متبرع (زرع القلب).

إعادة تأهيل حالات القلب

إعادة تأهيل حالات القلب هي بمثابة برنامج للأشخاص الذين تعرضوا لأزمة قلبية أو هبوط في القلب أو جراحة لصمامات القلب أو جراحة فتح مجرى جانبي للشريان التاجي أو تدخُّل في الشريان التاجي عبر الجلد. وتعتمد عملية إعادة تأهيل حالات القلب على اتباع نمط حياة صحي من أجل التعامل مع عوامل الخطر التي تتسبب في أمراض القلب والأوعية الدموية. ومن أجل مساعدة المريض على إحداث تغييرات في نمط الحياة فإن هذا البرنامج يشمل التمرينات الرياضية والتثقيف بشأن نمط الحياة الذي يقود إلى صحة القلب وكذلك الاستشارات النفسية من أجل الحد من الضغوط ومساعدة المريض على العودة إلى حياته الطبيعية. ويستطيع برنامج إعادة تأهيل حالات القلب تحسين الحالة الصحية وجودة الحياة بوجه عام، كما يساعد على الإقلال من الحاجة إلى الأدوية لعلاج القلب وآلام الصدر و الإقلال من فرص احتياج المريض للعودة إلى المستشفى.

رأب الأوعية التاجية

رأب الأوعية التاجية، والذي يُعرَف أيضًا باسم "التدخل التاجي عبر الجلد"، هو بمثابة عملية يتم من خلالها تسليك شرايين القلب المسدودة. ويتمثل رأب الشرايين في إدخال بالون صغير بصفة مؤقتة ونفخه في مكان انسداد الشريان، وذلك من أجل المساعدة على توسيعه. وكثيرًا ما يُستعمَل هذا الإجراء بالإضافة إلى وضع شبكة سلكية صغيرة تُسمَّى دعامة، وذلك بصفة دائمة بغرض المساعدة على إبقاء الشريان مفتوحًا والإقلال من فرص تعرُّضه للضيق مرة أخرى.

تغيير صمامات القلب

يتم من خلال هذه العملية الجراحية استبدال صمامات القلب التي لا تعمل بصورة صحيحة (غالبًا الصمام الأورطي) بأخرى صناعية أو بيولوجية. يوجد بالقلب أربعة صمامات؛ هي: الصمام الأورطي، والصمام الميترالي، والصمام الرئوي، والصمام ثلاثي الشرفات. وتقوم هذه الصمامات بضخ الدم من وإلى القلب، وبذلك يتم ضخ الدم في أرجاء الجسم. وقد يتسبب الخلل في أيٍّ من هذه الصمامات في تدفق الدم بصورة خاطئة في الاتجاه المعاكس لاتجاه التدفق الصحيح؛ مما قد ينتج عنه العديد من المشاكل؛ مثل: الآلام الصدرية أو هبوط القلب. ومن الأسباب الشهيرة لمشاكل الصمامات: العيوب الخلقية بالقلب، وأمراض صمامات القلب. وغالبًا ما تُجرى هذه الجراحات كجراحات القلب المفتوح، وتشمل إزالة الصمام التالف واستبداله .

يعمل جراحو التجميل المختصون في المدن الرئيسية وتعتبر معايير الرعاية الصحية الألمانية عالية، حيث يقضي الجراحون سنين طويلة في الدراسة المكثفة والتدريب حتى يصبحوا قادرين على الممارسة. على سبيل المثال، فإن المركز العلاجي الطبي في جامعة بون هو مركز معاصر وظاهرة متميزة ومنشأة معروفة عالمياً نظراً للخبرة الطبية والجراحية المتواجدة فيهيعمل جراحو التجميل المختصون في المدن الرئيسية وتعتبر معايير الرعاية الصحية الألمانية عالية، حيث يقضي الجراحون سنين طويلة في الدراسة المكثفة والتدريب حتى يصبحوا قادرين على الممارسة. على سبيل المثال، فإن المركز العلاجي الطبي في جامعة بون هو مركز معاصر وظاهرة متميزة ومنشأة معروفة عالمياً نظراً للخبرة الطبية والجراحية المتواجدة فيه

 

جراحة التجميل والترميم

  • إعادة البناء الترميمية لجميع مناطق الجسم

  • عمليات إزالة الأورام الحميدة وأورام الجلد الخبيثة

  • جراحة الترميم للثدي بعد معالجة الأورام

  • الجراحة في حالات الشلل الجزئي للعصب الوجهي

  • جراحة تقشر الجلد (قرحة الفراش)

الجراحة القحفية الوجهية

  • جراحة تعديل وضعية عظام الوجه

  • تغييرات وضعيات الإطباق (سوء الإطباق، بما في ذلك العمل بشكل وثيق مع جراحة الفم والوجه والفكين )

الجراحة التجميلية

  • رأب الجفن وشد الوجه ، شد الرقبة ، شد الوجه من المنتصف

  • تصحيح الأنف والأذن وجراحة رأب الذقن

  •  النقل الذاتي المجهري للدهون

  • رفع  وشد الثدي وتكبير الثدي

  • إزالة التجاعيد والعلاج بالليزر

  • عمليات نحت الجسم

 

طب الأطفال وجراحة تجميل الوجه

  • الشفة المشقوقة والفك المشقوق

  • تشوهات الجمجمة: على سبيل المثال العلاج بالخوذة

  • أخطاء الهيكل العظمي الوجهي: على سبيل المثال تمدد العظام والأنسجة اللينة

  • أورام الوجه، وتشوهات الأوعية الدموية

  • الجمجمة وإصابات الوجه

  • جراحة الوجه التجميلية (تصحيحات الندبة والمعالجة التجميلية لحالات بروز الأذن)